تعريف المشروع


العمر: 5 سنوات 
مراحل النمو:   3سنوات تدريبات وسنتان تطبيقات 
الإختصاص: تحويل الدراما المدرسية من مشهدية وعرض فني إلى استراتيجية تعلّم 
الفئة المستهدفة: معلمات الروضات، الحلقة الأولى والحلقة الثانية
المواد: تخيّل .. تنظيم .. تركيز .. فن الحركة .. فن التواصل
المنتج: الإبتكار في التعليم

إشراف: سميرة دعبول




توجهات أكاديمية تربوية



 

"لم تعد الدراما مشهداً ونشاطاً، بل سياسة تواصل في المؤسسة التربوية"

 

بعد دمج الدراما في المناهج استدعى ذلك عدة سياسات تربوية تستكمل نجاح الدمج التربوي:

 

▪ ورش عمل تدريبية في توحيد سياسة التواصل.

▪ التنسيق الأسبوعي مع منسّقات ومعلّمات المواد التعليمية.

▪ تمارين دراما تربوية في أقسام المواد التعليمية في فنون التواصل.

▪ رسائل.

▪ تمارين التّواصل خلال 3 دقائق الأولى من الحصة.

▪ استمارات تربوية + نموذج.

▪ استمارة تقييم: تطوّر المهارات لدى الطالب

▪ استمارة تقييم خاصة بالمعلم

▪ دليل المعلم " إستراتيجيات متخصصة لتأسيس علاقة ومناخ ملائم للتعلم

▪ ملخص برنامج وأهداف تمارين الدراما في الأسبوع الأول

▪ ورش عمل تدريبية في توحيد سياسة التواصل:

 

 

  المستهدفون:
 الهيئة التعليمية في
:

  ▪  قسم الروضات

  ▪  قسم الحلقة الأولى

  ▪  قسم الحلقة الثّانية

 

هدف الدورة :
التعريف والتدريب على التواصل :
 
▪  التواصل العاطفي
 
 التواصل الجسدي
 
▪  التواصل الشفوي


 


 

تعريف الدراما


تعريف كلمة "دراما"
"دراما " كلمة يونانيّة معناها " do" أي أفعل.
إذاً، الدّراما هي صناعة الأعمال. لذلك هناك فرق بين عرض المشروع وتنفيذ المشروع.
الدّراما في التّعليم
هي توظيف تقنيّات هذا العلم "Drama" في مهام كلّ الأشخاص الذّين يتواصلون مع الطّالب .
الدّراما في تحضير الدّرس التعليميّ:
- استخدام تنظيم مرئيّ
- استخدام تقنيّة
- استخدام لغة الأدوار
- استخدام لغة الجسد
- استخدام تقنيّة المونولوج
- استخدام تقنيّة الخطاب
- استخدام أشكال التّفاوض
قد تذكر هذه العناوين في أبحاث مختلفة، إنّما في "الدّراما "، هذه المفاهيم لها أشكال مختلفة.


مثلاً :
- استخدام تقنيّة "المونولوج"
- أن يتحدّث الطّالب لوحده أو يصف أو يعبّر.
من الأشكال الفنيّة الّتي نجدها في المونولوج "الموقع"، نحضر حاجزاً من قماش أبيض، شفّاف يمسكه طالبان من كلّ طرف والطّالب الّذي سيتحدّث، عليه أن يجلس وراء القماش ويتحدّث ضمن وقت محدّد له.
تجسيد الشّخصيّات في المونولوج :
ففي الرّياضيّات، من خلال شرح الأشكال أو الأرقام الكبيرة، يجسّد كلّ طالب شخصيّة، يقف في دائرة معيّنة ويقول بصوت يعبّر عن الشّخصيّة (قد تكون عجوزاً، طفلاً...) أنا المثلّث في سقف بيت كبير، أو عند دخوله إلى الدّائرة يقول: أرى رقماً مؤلّفاً من .... موجوداًعلى لوحة سيارة/في جريدة/ رقم هاتف.
 

مواقف المتعلم


           

في الدراما يجب أن نتذكر أن الطلاب عليهم جلب الإستراتيجيات معهم إلى الدرس، حتى ولو كانوا عديمي الخبرة وغير متعودين على الدراما المدرسية.

يتعوّد الطّلاّب على استخدام اللّعب الدّراميّ كإستراتيجيّة لفهم سلوك النّاس الآخرين. فعندما يلعبون "العائلة" "المدرسة" "الوطن" "حرباً" نلاحظ الدّقّة المتعلّقة في توبيخ الأمّهات أو غضب المعلّمين أو الأطفال المنبوذين أو شعور المريض.

 نحسّ بأنّ الطّلاّب يتعلّمون أفضل بالعمل والفعل، والدّراما تزوّدهم بمصدر طبيعيّ لفحص القضايا الّتي قد تبقى مجرّدة وصعبة الوصول.

الطّلاّب تعوّدوا على فكرة أنّ الألعاب تتطلّب القواعد والشّروط، فقد شدّد Vygotsky على أهمّيّة الدّراما والألعاب للطّلاّب، لأنّ الطّلاّب يفرضون طوعاً واختيارياً القواعد على سلوكهم الخاصّ ليجعلوا النّشاط يستمرّ، لذا في اللّعب الدّراميّ الصّفّيّ تعوّد الطّلاّب أن يتناوبوا، فعندما يصبح واحد خارجاً يحين دور الآخر، والطّلاّب يقبلون أنّ النّتائج مجهولة، وهذه الإستراتيجيّة تشبه لعبة كرة القدم، فاللاّعبون لن يكونوا مسرورين إذا عرفوا النّتيجة قبل أن تبدأ اللّعبة.

  ففي العمل الدّراميّ الصّفّيّ انضباط بغضّ النّظر عن تفكير البالغين (أي المعلّم) فهم قادرون على التّمتّع مع المحاسبة (أي اللّوم الذّاتي) وكذلك بالنّسبة للمعلّم سيلاحظ أنّ السّيّطرة يجب أن تعود للمجموعة بدلاً من استعمال تهديد العقوبات للسيطرة على السّلوك، فالمعلّم يستطيع أن يستعمل سحر الدّراما لفرض القواعد والاتفاقيّات ولجعلها تعمل كأداة سيطرة.



 يجب أن نكون مدركين لما يجلبه الطّلاّب إلى صفّ الدّراما من تجارب في بناء القصص، وبمعنى آخر أنّ الدّراما يمكن أن ترى كنشاط خياليّ يساعد على إنارة وتعريف التّجربة الحقيقيّة. فالطّلاّب أكثر ألفة بفهم العالم من خلال القصّة ومن خلال النّظرات المفصولة عن الكتاب المدرسيّ. يشير دايفيد جاكسون إلى ذلك بقوله: "إنّ الأطفال عندهم رغبة نادرة لشغل أنفسهم في الاستماع إلى قصص وتجارب الآخرين أو لبناء قصصهم الخياليّة".

مألوف عند الأطفال أنّهم يتعلّمون من بعضهم ومن البالغين. فالطّريقة الإفراديّة أو التّنافسيّة في التّعلّم تحرم الطّلاّب من التّعلّم الجماعيّ الّذي يشكّل شخصيّتهم خارج المدرسة. هؤلاء الطّلاّب من حقّهم التّعلّم في مكان اجتماعيّ غير منافس حيث هناك ابتكار أفكار واقتراحات نمت بالمجموعة لأهداف تربويّة ناضجة. وهذا النّوع من التّعلّم ينطبق على شروط درس الدّراما الصّفّيّة.

هذه المشاركة بين المعلّم والمتعلّم تخلق المناخ المساوم حيث يرى المتعلّم تعاوناً من المعلّم في إيجاد رابط بين المواد والحاجات والرّغبات عند المتعلّم. فالأساتذة والطّلاّب يعملون لنفس الهدف، هو التّعليم الأفضل في أفضل الظّروف المتاحة في أحسن بيئة تربويّة.

وتلخّص نظريّة C.M Charles  هذا المناخ، ونظريته تقوم على:

        ▪ تسهيل التّعليم

        ▪ تعزيز مقامه إجتماعيّاً

        ▪  السّماح بالدّيمقراطيّة

        ▪  تحقيق الحاجات النّفسيّة

        ▪ إدراج العمليّة التّعليميّة في جوهر المتعة










همسات معلم


"أجمل ما سمعته"

" إختيار الطّلاب لعناوين مختلفة خلال الحصّة التّعليميّة، ففي تمرين Secret Place أخذني أحد الطّلاّب إلى والده في أمريكا وتحدّث بإسهاب " أخذني الى أبعد ما أخذته إليه."

بارعة غزاوي

               

" إلحاح الطّالب على المشاركة في التّمرين بجملة: " انا لم أشارك، أريد المشاركة".

 فاطمه سالم

 
" شهقة التّلاميذ عند عدم تحديد تمرين دراما أثناء الحصّة" .

مي الشامي

 
" تجسيد التّلاميذ الحالة أو المادّة المعروضة بما معناه تقليد أصوات وحركات الحيوانات ".

فرح قبلاوي

 

 

 

 

 "أجمل ما رأيته"

" الدّائرة التي شكّلها الطّلاّب وأيديهم على أكتاف بعضهم البعض في "يوم المعلّم العالمي".

بارعة أيّوب

 

" العفويّة عند الطلاّب. مسك أحد الطّلاّب التلفون ليقوم بحوار مع شخص خياليّ اختاره، تردّد فقام بحركة تعجّب بوجهه وقال: "ياه،لقد انقطع الخطّ ! "

بارعة غزاوي

                 

" مشاركة كل الطّلاب حتّى المقصّرين تعليميّاً " .

                                                             فرح عرابي

 
" أن يتحّول الطّالب الى شريك فعلي في العمليّة التّربويّة، فهو ينظم وينتقد ويجسّد الأشكال."

                                               وفاء نفّاع

 
" طريقة التّفاوض والتّودّد مع التّلاميذ "

                                                            ميرا السن

 

 

"أجمل ما اكتسبته"

" التّحكّم بالصّوت " 

فرح عرابي

 
" التّحكم في نظام الصّفّ في ليونة وسلاسة"

                                                                     آية الهبش

 
" الديناميكيّة في العمل وذلك عن طريق الإنتقال من خطوة الى خطوة بدقّة وانتظام".                                                               

غنوه بيضون

 

" آمنت ان لغة التّمارين تخلق تفاعلاً إيجابياً مع الطّلاّب ".

خلود الحريري

 

“Ways to activate students during periods.

Ways of communication between (students and teacher) and (teacher and student) as well as ways to help students communicate between each other”

Noura Zantout

رسالة رقم 1



منّي.....

بعد حصولي على تقييم التّمرين رقم واحد، مباشرة من خلال حركات وأفعال ونظرات وارتجال طلاّبي، كان تقييمي لأدائي مبهراً. مع أنّني كنت متردّدة وقلقة من خذلان الطّلاّب لي.

لكنّني اكتشفت أنّ الأمر سهل، إذ راعيت نسبيّاً فنون التّواصل. فقد كان تواصلي الشّفويّ إيجابيّاً، لكنّ نبرتي ما زالت حادّة. كما أنّ تواصلي العاطفيّ اتّصف بالاعتدال.

أما تواصلي الجسدي للأسف، فما زلت استخدمه لضبط الطّلاّب بشكل سلبيّ. وعن تفاعلي مع المادّة في النّشاط، فقد نفّذ في موعده لكن ينقصه الدّقّة في التّعليمات.

حفّزت الطّلاّب وأشعرتهم بالحماس، لكنّ توتّري وخوفي الدّائم النابع من اللاّوعي بأّنّه لا أمل من التّغيير، دفعني أحياناً لانتقاد بعض الهفوات سلباً دون أن أراعي أصول التّواصل في النّقد.

صدقاً... المشكلة كلّ المشكلة تكمن فيّ، لأنّني لا أصدّق أنّه يمكنني أن أكون!!!...  أكثر هدوءاً وأخوض تجارب في إدارة صفّي، ولا أحد ينتقدني في حال حدوث حركة غير مألوفة، لأنّني أمارس تجربة جديدة في مختبري القديم (صفّي)، مع فريق عملي (طلاّبي) .

إمضاء معلمة
قسم الدراما التربوية

 

رسالة رقم 2


 هذا أنا...

ملامح بسيطة         

صوت هادىء

مشية مستقيمة

نظرات ملهمة

أحلّل "المشكلة"

أجدّد "الطّريقة"

أنظّم "الخطوات"

 أتوقّع "العراقيل"

أرتجل "الشّخصية"

أصيغ "التّعليمات"

أصف "الموقع"

 أبتكر "الهدف"

                                                               

إمضاء معلمة
قسم الدراما التربوية

 

 

رسالة رقم 3


  لكي أكون...                          

لكي لا أتأخّر ...يجب أن أحضّر              

المهمّ أن  " أعرف موعدي "

المهمّ أن   " أنظّم حقائبي "

المهمّ أن  " أحدّد موقعي "

المهمّ أن   " أمهّد لخطواتي "

المهمّ أن  " أتذكّر شريكي "

المهمّ أن  " أعلن عن ميولي "

المهمّ أن " أتفاوض مع نفسي "

المهمّ أن  " أصحّح  مساري "

المهمّ أن   " أشبه نفسي "

المهمّ أن   " أفاجئ ناظري "

المهمّ أن    " يفتخر بي"

 
إمضاء معلمة
قسم الدراما التربوية

دورات تدريبية


1. دورة في مفاهيم الدّراما:

-     شرح أهداف الدّراما (اللّغويّة، العلميّة، السّلوكيّة، البدنيّة...)

-      شرح وسائل الدّراما.

-     التّدرّب على اختيار احدى تقنيّات الدّراما المنهجيّة. (عرض تقنيّات صفّيّة متنوّعة لإغناء المعلّمة بالوسائل، التّدرّب على ابتكار فكرة لعرض التّقنيّة، التّدرّب على إيجاد مقدّمة للدّرس وطرح السّؤال الّذي يحرّر الطّالب) .

-     القدرة على نقد درس الدّراما من خلال: ممارسة مهارة التّنظيم، مهارة التّخطيط، التّواصل، ممارسة الإبداع ...)

-     التّدرّب على عرض درس "دراما " تربويّ بشكل خطيّ: تنظيم الدّرس كتابة، التّعوّد على كتابة التّفاصيل، التّعوّد على كتابة التّوقّعات، التّعوّد على صياغة السّؤال الملهم، ترتيب الخطوات التّي تساعد التّلميذ على بناء تجربته ومشاركته.

-     كلّ معلّمة تعرض فكرتها ودرسها بغية الاستفادة.

-     مفهوم وأهمّيّة توازن الجهاز العصبيّ في تسهيل العمليّة التّربويّة أي التّعلّم من خلال حاسّة المفاصل والعضلات، التّلامس، الرّؤية، السّمع، إثارة المشاعر (الذّكريات).

 

    تتضمّن الدّورة:

-       أنشطة صفّيّة لاستقبال العام الدّراسيّ ( قوانين الصّفّ)، بالنّسبة للرّوضات، هناك أنشطة صفّيّة في إدارة الصّفّ، أنشطة تعريف الطّالب على قوانين الصّفّ، بالإضافة إلى بناء علاقة إيجابيّة مع المعلّمة والزّملاء.

-       أنشطة حرّة لتنمية المهارات الحسّيّة والجسديّة والفكريّة.

 

 2. دورة: كيف يتطوّر الطّفل تربويّاً ؟

-       رغبة الطّفل في الاتّصال، رغبة الكبير في الاستجابة للاتّصال بالطّفل.

-       أهمّيّة عمل حواس الطّفل .

-       ذكريات الطّفل: الاتصال بشخص حميم، تطوير لغة داخليّة، التّفكير بصوتٍ عالٍ.

-        تطوّر الطّفل حركيّاً .

 

3. دورة في تمارين الدّراما الصّفيّة      

تمارين تخصّ قوانين الصّفّ والطّلّاب:

-          تمرين In circle: يقف الطّلّاب على شكل دائرة، يقوم الطّالب الذّي عن يمين المعلّمة بإحداث صوت، ويتبعه الباقون مع الحركات والصّوت .

 ▪ توظيف: أحدهم يعطي صفة بعينيه وجسده، والباقون يعطونه صفة.

 ▪ توظيف: يفترض الجميع أنّهم في سيّارة، أحدهم يقول جملةً، ويكمل الباقون، كلٌّ بجملة لتكتمل القصّة .

 ▪ توظيف: في مادّة العلوم، يعطي الطّالب انطباعاً بملامح وجهه وبصوته، كأن يعكس مثلاً المذاق (مرّ)، والباقون يكرّرون الحركة والصّوت .

-          تمرين Post card : كلّ مجموعة عليها أن تحضّر post card: تجسّده خلال وقت معيّن، ثمّ تثبت ليتمكّن المشاهدون من التقاط صور لها.

-          تمرين Pair music: كلّ اثنين يتبادلان الكلام، وعندما تتوقّف الموسيقى يثبتان ويتبادلان الأماكن.

-          تمرين May I: يقف الطّلاّب مجموعتين، الأوّل في المجموعة الأولى يطلب من الذّي يقابله في المجموعة الثّانية طلباً، على شرط أن يقول له عبارة: May I ?

-          تمرين الطّبشورة: نرسم بالدّور على اللّوح ، ثمّ نصف ما رسمناه.

-           تمرين المشاعر: يقف الطّلاّب صفّين، الصّفّ الأوّل يتسبّب في المشاعر، والصّفّ الثّاني يتأثّر، ونختار صاحب الاحتفال والمضيف الّذي يسمح بالدّخول، يدخل الصّفّ الأوّل بمشاعر معيّنة، وتتحوّل مشاعر صاحب الاحتفال، فيقوم الجميع بنفس المشاعر بدون صوت.

-          تمرين حجب العيون: يجلس كلّ خمسة طلاّب على شكل دائرة، يجلس في وسطها طالب واحد، نحجب عينيه، وواحد من الخمسة الجالسين حوله يتلون القوانين، وهو عليه أن يقول "توقّف"، ثمّ يشير لصاحب الصّوت (الصّوت الذّي قال القانون).

-          تمرين Mask: كلّ واحد يضع ماسكاً،  ويفكّر بينه وبين نفسه من هو بشكله الجديد، وعلى أحدهم أن يبدأ بجملة. والثّاني يكمل بجملة متمّمة للجملة الأولى، وهكذا حتّى تكتمل الفكرة.

-          تمرين: كلّ واحد يجب أن يحضّر اسم هواية، تبدأ بأول حرف من اسمه ويقلّد هذه الهواية.

يمكن أن يقفوا بشكل دائرة، أحدهم يقول اسمه ويقوم بحركةٍ تعبّر عن هوايته.


4. دورة في وظيفة الدّراما

أوّلاً: الدّراما هي جسر بين التّربية والكائن (الطّفل)

  1. يعبّر الطّفل من خلال الدّراما عن مشاعره وآرائه بجسده.

  2. هذه الآراء والأفكار يحبّ مشاركتها مع الآخرين.

  3. الدّراما هي تقنيّة في التّعليم ولكن ليس ببساطة " ارفع صوتك كي يسمعك الآخرون بل هو فنّ في عرضه"

  4. في الدّراما يتوجّب عليك ألاّ تكوني بعيدة عن الواقع الذّي يعرفه الطّفل. الطّفل يتعلّم من خلال ما يعرفه لا من خلال ما يراه .

  5. يجب إتمام خطوات درس الدّراما كما لو أنّها تجربة في العلوم .

 

 

 

ثانياً: تنقيح المفهوم السّائد بأنّ الدّراما تدريب مسرحيّ يُعدّ له بعد كلّ درس

تمّت لقاءات تربويّة ُشُرح فيها ما يلي :

  1. الدّراما الصّفيّة ليست ساعة تقليد أو تمثيل أو ألعاب مسرحيّة .

  2. الدّراما تعمل على مهارات التّفكير وهذا يختلف بالرّؤية مع جميع المدارس.

  3. تفاعل الأوجه السّبعة للتّلميذ .

  4. استخدام التّقنيّات صفيّاً حسب مساحة الصّفّ ..

  5. اعتياد الطّفل على الغرابة وعلى تنوّع الإنتاج .

  6. خطّة التّنفيذ.

  7. الأهداف والتّدريب (تحسين الصّوت – العمل على استخدام الجسد – توضيح صلاحيّة المعلّمة في العمل الدّراميّ – حريّة الطّفل الفكريّة - الانضباط – الالتزام بخطوات التّقنيّة – خطورة استخدام ملامح الوجه السّلبيّ – العمل على لوحات الصّفّ).

 

* تقرير حول مشروع التّغيير في قسم الدّراما :

التّغيير (توحيد التّواصل، التّعليمات ...) + المصطلح التّربويّ.

تنفيذ الرّغبات: الطّالب يتنازل، يصبر، يتقبّل، يغيّر، يتفاوض، يصف، يرتجل، ينظّم)

- تدريب المعلّمة على التّواصل الشّفويّ، العاطفيّ، الجسديّ.

- في قسم الرّوضات إدخال الدّراما في (النّشاط الصّباحيّ: النّشيد، الدّعاء، الأغنية)

- وضع آليّة لاحترام حرمة الصّفّ (عدم المقاطعة).

- اتّباع الإستمارة المعرفيّة.

- الإكثار من الرّسائل العامّة كبديل للتّقييم والنّقد المباشر.

- إلغاء المصطلحات السّلبيّة.

 

5. دورة في تقنيّات التّواصل


توحيد سياسة تواصل المعلّمين مع الطّلاّب داخل الصّفّ استدعى تدريب من يشغل منصب ناظر لتوحيد تقنيّة التّواصل فيما بينهم.

تتضمّن الدّورة:

أوّلاً: تمريناً خطّيّاً (يتمّ وفقاً لعمل فريقيّ)

ثانياً: تواصلاً شفويّاً (تمريناً حسّيّاً شفويّاً)

ثالثاً: تواصلاً جسديّاً / لغة الجسد (تمريناً حركيّاً)

رابعاً: تمريناً موسيقيّاً (استخدام الأصوات)

  خامساً: تواصلاً عاطفيّاً (التّفاعل الإيجابيّ: النّقد الإيجابيّ/ التّعليمات الإيجابيّة / طرح سؤال إيجابي)

سادساً: الشّقّ النّظريّ (معلومات تربويّة ونفسيّة حول شخصيّة الطّفل)

سابعاً: وضع خطط لحلّ المشاكل

شروحات وتطبيقات


التّنسيق الأسبوعيّ مع منسّقات ومعلّمات المواد التّعليميّة، ويتضمّن شروحات وتطبيقات :

-       ديناميكيّة المعلّمة .

-       كيف تعمّم مناخ التّمرين في التّواصل خلال الحصّة التّعليميّة.

-       التّمهيد المبدع الّذي يتناسب مع أعمار الطّلاّب.

-       تحديد الخطوات.

-       تقسيم عملها إلى خطوات ( 50 دقيقة = 10خطوات)

-       مشاركة الطّالب في الحصّة التّعليميّة.

-       تصحيح السّلوك.

-       التّفاوض.

-       تنظيم الوقت.

-       نبرة الصّوت (التّنغيم).

-       الحركة الجسديّة تتناسب مع التّعليمات والخطاب التّعليميّ والسّلوكي الموجّه للطّالب

 

أنشطة دراما تربويّة في أقسام المواد التّعليميّة في فنون التّواصل

أهداف:

-          تطبيقات حركيّة لتطوّر عادات سلوكيّة ايجابيّة في البيئة المدرسيّة .

-          إنشاء مصطلحات سلوكيّة بين المعلّمة والطّالب .

تصبّ أنشطة التّواصل في التّعليم غير المباشر، تدريب الطّلاّب على ممارسة العادات التّالية :

-          تنظيم الوقت

-          الصّبر

-          عادات سلوكيّة: أخذ الدّور ...

-          إنشاء مصطلحات سلوكيّة بين المعلّمة والطّالب.

-          تدرّب المعلّمة على صياغة النّقد، السّؤال، الخبر، صياغة تتضمّن مفردات إيجابيّة

  X              لن تشارك لأنّك لا تعرف ...                    X أهكذا يمشي ....

       - أعتذر سيتأخّر دورك ...                            - لا تنسَ أنّك ...

-          يتدرّب الطّالب على الارتجال والاستنتاج:

    X       لا أخالف ...حتّى لا أكون loser.

       -  إذا كان الوقت المحدّد قصيراً، يجب ألاّ أختار تصرّفاً طويلاً.

 

أنشطة التّواصل، منها:

-       خيوط العنكبوت   (Promises) / كلّ المراحل

-        Pattern, lovely, friendly, funny, tidy: لغة إنكليزيّة

-       Circle: رياضيّات / الحلقة الثّانية

-       Big guy: رياضيّات / الحلقة الأولى

-       Find a Friend / كلّ المراحل

-        هل تسمحين لي؟ (May I?) / كلّ المراحل

-        الطّابة/ كلّ المراحل

-       الطّبشورة / كلّ المراحل

-       الاصطفاف ( LINE UP) / كلّ المراحل                

-       المرآة: رياضيّات

-       السّنترال: لغة انكليزيّة    

-        السّتارة: رياضيّات

-        مشاهدات: لغة عربيّة

-        الكرسيّ: لغة عربيّة            

-        كيس الفاصولياء (البقول ) / الرّوضات

-       أنا هنا/ الرّوضات

-        قوس وصوت: علوم

-        النّشيد، الفاتحة، الدّعاء / الرّوضات.

-       قصّة إيمائيّة: التّربية الدّينيّة

 

مضمون حصص التّنسيق     (1)

شرح مفاهيم

  1. الإبداع:

-          الإبداع (creation) هو توظيف الأفكار قيد الإنتاج.

-          أمّا إنتاج الأفكار فهو يدخل ضمن الوظيفة التّخيّليّة (Imagination).

لهذا، بداية الإبداع هو تطبيق تقنيّات مختلفة ومتعدّدة، ومن ثمّ توظيف هذه التّقنيّات في دروس مختلفة، فيكون الإبداع في وصل الأمور وتنظيمها في خطوات تؤدّي لإنتاج معيّن.

تدريب: ورقة عمل بعنوان "Adaptation"

 

  1. التّفاوض التّربويّ والسّلوكيّ:

-          التّفاوض التّربويّ عقد تربويّ بين المعلّمة والطّالب ضمن الشّراكة في التّعليم. بما أنّ الطّالب شريك، فمهمّتنا أن نتفاوض معه في أيّ موقف تربويّ لكي يكون طرفاً في القرارات.

-         التّفاوض السّلوكيّ: مهمّة المعلّمة أن تصرف الطّالب عن ممارسة سلوك معيّن أثناء الحصّة التّعليميّة في المرحلة الأولى. وفي المرحلة الثّانية نتّبع بنوداً مختلفة، قد تكون تمارين سلوكيّة أو تحفيزات.

إدراج قصّة  لشرح التّفاوض التّربوي / الارتجال / الإبداع / .

تمرين دراما من خلال مشاهدة في الصّفّ عند المعلّمة .

 

  1. الارتجال:

-          ترتجل المعلّمة في مواقف تربويّة مختلفة، ولكن من الضّروريّ أن تتدرّب المعلّمة على استخدام أمور إبداعيّة وأساليب مختلفة وتمارين متنوّعة، لكي يصبح عندها مخزون كافٍ ومتقن، تستطيع أن تستخدمه عند الحاجة.

أمّا المعلّمة الّتي لم تجرّب وتمتهن أساليب مختلفة وتمارين عديدة، يأتي الارتجال متعثّراً. أمّا المعلّمة الّتي تكثر من تجارب الارتجال فيتّسع رصيدها التّربويّ.

 

نموذج تربويّ

التّمرين: تفاوض / ارتجال / شراكة.

أحد مفاهيم الدّراما: التّسلسل / الاستنتاج.

نموذج تدريبيّ داخل الحصّة التّعليميّة.

المادّة: علوم

عنوان الدّرس: "حيوانات في حديقتي"

الصّفّ: الثاني الأساسيّ /   (في أحد الصّفوف الخاصّة)

تعمد المعلّمة إلى تصنيف حيوانات الحديقة، بعد تطبيق تقنيّة التّخيّل، حيث تأخذ من حدائق الطّلاّب ما يقتنونه من حيوانات وحشرات ونباتات، وتضعها على اللّوح في حديقة. (الحيوانات الأليفة).

هناك طالبان لا يشاركان في العادة، أحدهما وضع الفيل في الحديقة. فسألته المعلّمة: "أهو فيل كبير أم صغير؟" أجاب: "هو صغير".

 حاولت المعلّمة أن تفاوضه حول تصنيف الفيل، وانتهت إلى فكرة عدم وضع الفيل لأنّه كبير، ولقد قرّر الطّالب أخذ الفيل من الحديقة.

الطّالبة الأخرى وضعت الأسد في حديقة البيت، فقامت المعلّمة بمفاوضتها (وهذا لم يكن في حسبان المعلّمة).

فسألتها المعلّمة: "إذا جاع الأسد ماذا سيأكل؟"

أجابت: "يأكل جميع الحيوانات ويأكلنا".

أجاب الطّلاّب:

- يأكل الحيوانات الصّغيرة.

- يأكل النّباتات.

- يأكلنا.

سألتها المعلّمة: "ما رأيك؟ أين تحبّين أن تضعيه؟"

فأجابت: "لن أبقيه في حديقتي سأضعه في قفص كبير، أو آخذه إلى جبلٍ بعيدٍ وكبيرٍ".

- بعد استنتاج الطّالبة، قرّرت اخراج الفيل من الحديقة بالرّغم من أنّ المعلّمة لم   تلمّح لها بذلك.

وهذا يُظهر أنّ الطّلاّب كانوا شركاء في تصنيف المعلومات. كان له حقّ   

   الاختيار، ومُنِح فرصة لإجراء تسلسل منطقي. حاور أصدقاءه ومعلّمته.  

   (تفاوض تربويّ).

 

أساليب وتمارين

السّلوك الذّاتيّ:

- كيف أساعد الطّالب ليصبح السّلوك الإيجابيّ والقوانين جزءاً من ممارساته الذّاتيّة؟

- إذا كان شريكاً: في صناعة السّلوك.

                    في صناعة دوره.

                    في تحديد القوانين.

- إذا كان مقبولاً: في المجموعات.

                    في نتائجه.

- ما هي الممارسات؟

- يمارس الطّالب من خلال تمرين فيه صناعة (دراما).

  مثلاً:Line Up

- تسمح له المعلّمة في التّمرين أن يوجد مكانه بشكل يراعي التّرتيب.

- تساعد المعلّمة الطّالب في ايجاد شخصيّة توحد الجميع .

- تحدّد له المعلّمة الوقت الّذي ينهي فيه الاصطفاف.

- تعطيه المعلّمة دوراً في تقييم عمل المجموعات الّتي قامت بالاصطفاف.

- تعطي له المعلّمة فرصة للتّنافس هو ومجموعته على إنجاح شروط  الline Up.

 

 

أساليب في الّتفاوض مع طفلٍ واحدٍ أو أكثر في مكانٍ مغلقٍ.

أشكال التّفاوض لا تعتمد على الحوار وفنّ الرّدّ المباشر أو غير المباشر، بل تعتمد على فنّ قيادة الطّالب ليكتشف ويستنتج عواقب السّلوك الإيجابيّ أو السّلبيّ.

أشكال في التّفاوض:

- طفل يثير المشاكل في الصّفّ:

  1. كتابة نصّ يشرح فيه المشكلة، وكتابة نص يضع فيه حلاًّ للمشكلة. كتابة المشكلة في ثلاث جمل أو خمس عشرة كلمة. ثمّ كتابة الحلّ (بأقلّ من كلمات المشكلة، بعشر كلمات).

  2. أرسم أهمّ حدث تسبّب بالمشكلة.

  3. أرسم شخصيّة من أثار المشكلة.

  4. أكتب أوّل جملة أو كلمة تسبّبت بالمشكلة، ثمّ استبدلها بكلمة أخرى.

  5. أكتب أسماء الأشخاص في دوائر .

  6. أحضر صوراً (رمزيّة) لأشخاص تعبّر ملامحهم عن "الغضب"، "الحزن"، "الضّحك".

إذا كان هناك طفل يبالغ في الضّحك في الصّفّ، أعرض له رسوماً رمزيّة لأشخاصٍ يضحكون، ولكن بدرجات متفاوتة من المبالغ في الضحك إلى المتوازن. على الطّالب أن يكتب كلمة أو جملة تصف كل شخصيّة.

-          أطلب من الطّفل أن يحدّد من كان اليوم.

-          إذا اختار "الضّاحك" أسأله: برأيك من يجب أن تكون عوضاً عن هذه الصّورة، فيختار صورة أخرى.

-          إذا اختار "الغاضب"، أسأله: من تفضّل أن تكون؟ من تحبّ أن تكون؟ ولماذا؟

-          يجب أخذ الصّورة  الّتي أحبّ أن يكونها، إذا كان الاختيار صائباً ليحمل صفاتها .

      وفي ذلك محاولة لتقييم سلوكه وإيجاد حل.

 

إذا كان هناك طالبان أو أكثر نعتمد التّحدّث من خلال "ماسك" .

إحضار صحون من ورق حدّدت فيها العيون. يرسم الطّالب عليها الإضافات ليصنع "الماسك" الّذي يريده، ويضعه على وجوهه ويتحدّث من خلاله.

أرسم الشّخصيّات الّتي شاركت بالمشكلة وأكتب الحوار على لسان الشّخصيّات باتّجاه معيّن، ثمّ أتخيّل حواراً أفضل، وأكتب الحوار على لسان الشّخصيّات باتّجاه معاكس.

تمرين ترافقه موسيقى: تخيّلي مع الطّلاّب المشاركين بالمشكلة (3 مشاركين) هذا

المشهد:

    - أنتم في البحر والأمواج تقذفكم. عندما تتوقّف الموسيقى، كلّ طالب عليه أن يلجأ إلى جزيرةٍ، وعندما يصل إلى الجزيرة، عليه أن يلقي التّحيّة على الطّلاّب على الجزر الأخرى، وهكذا يتبادلون التّحيّة. بعد فترة من العمل ستختفي إحدى الجزر ويضطرّ الطّالب أن يشارك الطّلاّب الآخرين، ويلجأ إلى جزرهم، ويتبادلون التّحيّة باليد .

في النّهاية، يصبح الجميع على جزيرة واحدة، ويتبادلون التّحيّة باليد.




















التنظيم الحركي


التّنظيم الحركيّ داخل الصّفّ وأثناء الحصّة التّعليميّة

هناك أشكال مختلفة نسمّيها "تنظيم فنيّ" أو "شكل فنيّ".

التّنظيم الفنّيّ لأيّ تمرين يجب أن يراعي مشاركة الجميع. لهذا يتنوّع التّنظيم الفنّيّ.

من أهدافه :

-          التّعوّد على الانضباط الحركيّ.

-          توزيع الأدوار .

-          التّحرّك في التّنظيم الفنّيّ ضمن دور ومهام.

-          تعويد الطّالب على السّلوك الذّاتيّ.

شرح: كيف نطوّر السّلوك الذّاتيّ؟

في بداية أيّ تمرين تعطي المعلّمة تعليمات خاصّة بآليّة العمل. مثلاً : متى نتبادل الأدوار؟ ما هو المضمون التّربوي؟ ما هو الوقت المعطى لكلّ مشاركة؟ أثناء العمل يقوم الطّلاّب بتنفيذ هذه التّعليمات بدون تلقين مستمرّ، والتّعوّد على هذه الممارسة تمكّن الطّالب من السّلوك الذّاتيّ.

مثال: أحد الطّلاّب ذكّر المعلّمة قبل البدء بعمل معيّن بأنّه بحاجة لمعرفة الوقت المقرّر لهذه الخطوة.

مثال: أحد الطّلاّب تنبّه إلى أن الموجّهة انتقلت إلى خطوة أخرى دون تحديد عمليّة الانتقال الحركيّ.

 

  نماذج في التّنظيم الحركيّ خلال الحصّة الدّراسيّة

مثال رقم 1

المادّة: Science

شرح درس " الخليّة وأقسامها"

المعلّمة تخطّط لتقسيم الشّرح على العناصر الموجودة في الدّرس، وكلّ مرّة تتوقّف يجب أن تقسّم التّنظيم الحركيّ إلى دقيقة واحدة، أقل أو أكثر من دقيقة يعود إلى إدارة المعلّمة.

مثال:

تبدأ بشرح عن Nucleus  شكلها، موقعها، صفاتها ......

أولاً: تتوقّف عن الشّرح وتقسّم الصّفّ إلى مجموعتين A, B. تطلب من A أن يتخيّلوا شكل Nucleus بعد سماعهم للشّرح الأول، وتطلب منهم أن يجسّدوا شكلها إفرادّيّاً باليد أو الجسم، وتطلب من مجموعة B (متبرّعين) إفراديّاً أن يختار كلّ واحد أحد الأشكال (الطّالب يجسّد الشّكل ويتحدّث عنه مستخدماً العبارات الّتي استخدمتها المعلّمة أثناء الشّرح).

يقول الطّالب B: اخترت سعاد لأنّ الشّكل يشبه .... Nucleus.

ثانياً: بعد شرح جزء آخر من الخليّة  Nuclear Membraneتقوم بنفس الخطوات ولكن يتبادلون الأدوار. A تقوم بعمل B و B تقوم بعمل A.

ثالثاً: مجموعة A&B تقوم بانشاء علاقة من خلال الحركات تجسّد قسمين أو أكثر من أجزاء الخليّة.

 

مثال رقم 2

Subject: English

Lesson: Singular and plural

Every 10 minutes, one stops and asks a group of pupils to make spider web.

One gives singular noun to one of his classmates, the last should give plural noun.

 

مثال رقم 3

تنظيم حركيّ خلال حصّة الشّرح. (قد يكون في أيّ مادّة)

·         أطلب من الأطفال الوقوف.

·         أحدّد لهم مواقع الحركة في الجسد.

1.      أبقِ يديك في الوسط وقم بأيّ شكلٍ.

وأقول: تحرّك 1... 2... اثبت

2.      يداك في الأعلى، افتعل أيّ شكل بيديك

أقول: تحرّك 1... 2... اثبت وهكذا.

 

رسومات إيضاحيّة في التّنظيم الحركيّ داخل الصّفّ





















                      















أشكال مختلفة للقراءة


النّصّ / القصّة

تراعي الدّراما التّربويّة في وسائلها الطّالب (الكائن)، وهو مزيج من: الدّماغ، الجسد، الخيال، القلب، الحواس، الأعصاب، العق.

وهذا المزيج يشكّل وحدة الكائن الإنسانيّ. فكلّ تمرين لا تجتمع فيه أهداف حركيّة وذهنيّة لا تراعي وحدة الكائن الإنساني، هو تمرين غير محفِّز.

لكي لا نملّ، ولكي نوجد جسراً وإحساساً مع النّصّ المقروء (نصّ مسموع / قصيدة أو أغنية مسجّلة / قصّة مقرّرة / نصوص الكتاب / نصوص وقصص كتاب التّاريخ) يتّبع المعلّم خطوات محفّزة يتشارك بها مع الطّالب.

 

أشكال مختلفة لقراءة النّصّ/ القصّة:

الشّكل رقم واحد:                                  

-                    تقوم المعلّمة باستخراج الأفعال والحالات الّتي تعبّر عن حركة، عاطفة أو موقع.

-                    يقوم الطّلاّب بتجسيد المفردات والجمل بشكل جماعيّ.

 

 

 

 

 

 

 

الشكل رقم اثنين:

-          المعلّمة مع شريكتها أو مع طالب أو طالبة تقرأ القصّة:

المعلّمة تقرأ بتنغيم. وشريكتها تجسّد الحركات .

 

الشّكل رقم ثلاثة:

  تقسّم المعلّمة الطّلاّب في الصّفّ إلى مجموعات.

- تقرأ المعلّمة القصّة، وشريكتها أو أحد الطّلاّب يجسّد الحركات، وخلال هذه القراءة كلّ مجموعة تختار حدثاً لتجسّده فيما بعد.

 

الشّكل رقم أربعة:

-          يتجمّع الطّلاّب بشكل فنّي معيّن (الوقوف في خطوط أو دوائر).

-          أحد الأطفال يقوم بقراءة القصّة، والطلاّب يجسّدون الحركات.

يسعى الطّلاّب لإنجاح الحركة الّتي تجسّد المعنى، وإنجاح الحركة يستلزم إحساساً يعطى للمعنى، بهذا يتمّ إدراك المعاني. ونجد هذا التّعريف للإدراك في علم النّفس التّربويّ.

 

 

تدريب على الإصغاء عند القراءة أو الإصغاء إلى نصّ مسجّل

أ‌) قراءة قصّة أو نصّ.

1)        أحدهم يقرأ، والطّالب يكتب ما أحبّ من مفردات / جمل / أفعال / صفات / يحدّد الطّالب الجمل.

2)        تخلق المعلّمة محطّات تتوقّف عندها بين الفينة والأخرى، متيحة الفرصة للطّلاّب كي يكتبوا ما أحبّوا أو ما اختاروا .

3)        عند التوقّف تطلب المعلّمة من الطلاّب واحداً من الطّلبات التّالية: (بناء على المهارة الّتي يجب أن يكتسبها الطّالب).

           -  اُكتب كلمات تذكّرتها.

           -   يتجمّع الطّلاّب بناء على أضدّاد الكلمات الّتي اختاروها أو على مرادفاتها.

           -   اُكتب عبارات أحببتها، ثمّ تبادل هذه العبارات مع رفاقك.

4)        بناء على فهم ما سمعته اُكتب عبارات أو نصاً .

 

ب‌)      تدريب على الإصغاء إلى أغنية:

مثال:

- الهدف التّعليميّ: استخراج الحقل المعجميّ للطّبيعة من أغنية (وطني)، يقف الطّلاّب بشكل فنّيّ معيّن (خطّان بمواجهة بعض، خطوط مستقيمة)

 


 

عند الاستماع إلى الأغنية نطلب من الطّلاّب التّوقّف لدى سماعهم كلمة تعبّر عن الطّبيعة وتجسيد معانيها

(وردة: تعبير حركيّ إيمائي شمّ الوردة)

 (جبل: تعبير حركيّ تسلّق الجبل)

 

    كما نطلب منهم إضافة المشاعر الخاصّة إلى التّعبير الحركيّ الإيمائيّ.

- عند الانتهاء من سماع الأغنية:

   نطلب من الطّلاّب إعادة سرد المفردات.

   ثمّ نطلب منهم وضع المفردات في جمل سبق أن عبّروا عنها في حركات إيمائيّة.  

   (جبل: أتسلّق الجبل المرتفع والشّامخ وأنا متعب).

                      ò                        ê

                    حركة                     شعور

 

 

منافع:

مهارات جسديّة يكتسبها الطّالب أثناء التّمارين الصّفّيّة:

1-      عرض أفعال منظّمة Performing action with control and coordination.

2-      إرسال وتلقّي أيّobject  بطرق مختلفة.

3-      استخدام الحركات بتخيّلusing movement imaginatively. عندما نطلب منهم حركة مختلفة أو متنوّعة ( تسريح الشّعر بطريقة مختلفة)

4-      بناء مهارات حركيّة.Developing basic movement skills

5-      التّنقّل Travelling in different ways.

6-      إعادة الأفعال Repeating actions

7-      Using simple movement phrases

8-      التّفاعل مع المؤثّرات Responding to stimuli

      9-      Creating movement pattern

    10-  Expressing communication ideas :(shape their bodies into  one large vehicle)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إنجازات قسم الدراما


إنجازات قسم الدّراما التّربويّة  في الحلقات التّالية: الرّوضات – الحلقة الأولى – الحلقة الثّانية

 

  مشروع رقم 1

إصدارات في صفوف الرّوضات.

 

   مشروع رقم 2

توحيد سياسة تواصل المعلّمات مع الطّلاّب ضمن الصّفوف خلال الـــ 3 دقائق الأولى من الحصّة.

 

▪   مشروع رقم 3

دمج التّنظيم الحركيّ في الخطوات التّعليميّة خلال الحصّة التّعليميّة.

يتوقّف المعلّم/ة كلّ 10 دقائق أو 15 دقيقة ليطلب من الطّلاّب أو مجموعة من الطّلاّب التّحرّك ضمن تنظيمٍ معيّنٍ يعيدون من خلاله سرد أو شرح ما تمّ .

 

▪   مشروع رقم 4

التّدريب على عمليّة توظيف التّمارين.

 

▪   مشروع رقم 5

إيجاد أشكال في التّفاوض الإيجابيّ مع الطّالب:

-  خلال الحصّة التّعليميّة.

-  في غرف النّظّار.

 

 مشروع رقم 6

مشروع السّلوك الذّاتيّ .

 

 مشروع رقم 7  

 تحضير تمارين تعالج بعض المشاكل النّفسيّة التّي يتعرّض لها الطّفل .

كان لنا تجربة هامّة في الصّفّ السّادس الأساسيّ .

المشكلة: عدم تقبّل أحد الطّلاّب لمعالجة مشكلة عضويّة في سمعه، فقد رفض وضع السّمّاعات في أذنيه أثناء الشّرح داخل غرفة الصّفّ.

أعددنا بعض التّمارين المختلفة وغير المباشرة.

ولقد تفاجأنا عندما رأينا الطّفل يضع السّمّاعة بعد النّشاط الأوّل ولكن تابعنا إعطاء برنامج النّشاطات.

 

   مشروع رقم 8

تمارين صفّيّة تحفّزعلى السّلوكيّات الجيّدة، ولقد بدأنا بفكرة:

-          "التّحيّة"

-          "دور الأهل"

-          "حلّ النّزاعات "

وذلك من خلال سلسلة من التّمارين الصّفّيّة.

 

    مشروع رقم 9

تمارين تواصل (لتعزيز القوانين والمهارت السّلوكيّة) في بداية العام وخلاله. منها:

-          انتظار الدّور

-          الإصغاء للآخرين

-          التّحدّث مع الآخرين

-          المشاركة

-          أخذ دور اختياريّ

-          العمل الجماعيّ (تقسيم المجموعات باتّباع تقنيّات فنيّة).

-          تقبّل تجربة الآخر.

 

    مشروع رقم 10

توظيف قصص الحيوانات في القرآن الكريم .

 

    مشروع رقم 11

الملصقات في صفّي.